New Hop
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات تعليم سوريا ترحب بك اجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجو أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
الك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة
منديات تعليم سوريا

New Hop

منتدى ترفيهي وتعليمي يساعدك على التعليم و الترفيه والثقافة العامة<  
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 "الغنى الفكري و العقلي في شعر العصر العباسي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 24
نقاط: 69
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 05/08/2011

مُساهمةموضوع: "الغنى الفكري و العقلي في شعر العصر العباسي"    السبت أكتوبر 29, 2011 6:18 pm




"الغنى الفكري و العقلي في شعر العصر العباسي"


موضوع أدبي – إعداد الطالبة : ياسمين برهان سيفو .


***


شهدت بواكير العصر العباسي نبوغ عدد وفير من الشعراء المبدعين، الذين اتسمت أشعارهم بملامح الجدة، وانطوت على رواء الحداثة. واشتهر في البداية أبو العتاهية , و أبو نواس وأمثالهم، ممن فاضت قرائحهم بشعر جديد, بات مهوى أفئدة الجيل،كالبحتري وغيره من الشعراء النوابغ ،في العصر العباسي المديد، ومنهم أبو تمام. ثم توالى ظهور الشعراء، وعرف الشعر العربي أزهى عهوده.
وارتقت أساليب التعبير, فتركوا الوقوف على الأطلال, واستعاضوا عنه بالوصف والحكمة.

فقد فقال المتنبي في مديح أبو فراس الحمداني:

الرأي قبل شجاعة الشجعان ...هو أول وهي المحل الثاني

و هكذا بدا الرأي،الحكمة، مستهلاً للقصيدة، عوضاً عن الوقوف على الأطلال.
وقد كان أبرز انعطاف طرأ على الشعر العربي في العصر العباسي ،هو انبثاق غرضين آخرين ,هما: المجون, والزندقة, كما انتشرت أسواق النخاسة، وشاع اقتناء الجواري والغلمان، بعد أن وفدت عناصر أعجمية كثيرة على الحياة العربية, من فرس وروم وترك، حاملة معها نزعاتها ,وعاداتها وأهواءها...


وثمة نزوات كثيرة اشتهر بها أبو نواس،قد تجلت في أقواله وأفعاله، فها هو يخاطب ساقيةً في الحانة بكلمات طافحة بالاستهتار والتحدي فيقول:


ألا فاسقني خمراً وقولي هي الخمر... ولا تســقني سراً إذا أمــكن الجهر


حتى إن بعضهم جهر بالزندقة، ومنهم بشار ابن برد, و غيرهِ ممن عرفوا بالمجون والتهتك.
كما اتسع مجال القول على صعيد الشعر والنثر في أدب العصر العباسي، ذلك لتوسعهم في وصف مشاهد الطبيعة المختلفة، مثل وصف الربيع فها هو البحتري يقول في ذلكَ:


أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا ... من الحسن حتى كاد أن يتكلما


وازداد الشعراء في الصنعة مع مضي الزمن، وغدا الشعر لديهم معرضاً للتصوير والتلوين كقول الوأواء الدمشقي :


فأمطرت لؤلؤاً من نرجس وسقت ورداً ... وعضت على العُنّاب بالبرد

كما ظهر المديح في عهد الخلفاء الأوائل، و قد غالى الشعراء،في أحيان كثيرة، في إسباغ الصفات الخارقة على ممدوحيهم, و منهم

أبي نواس الذي قال في الخليفة الأمين:


وأخفـت أهــل الشــرك حتى إنَّــه... لتخافــك النطـف التي لــم تخلق


و أما الهِجاء، فاضمحلت فيه نزعة تحقير الخصم بسبب وضاعة أصله ونسبه، أو خمول مكانة أبيه وجده، أو ضآلة شأن عشيرته، وقبيلته.


كما وصل الأمر أنَّ بعضهم قد تعرض للخلفاء أنفسهم، شأن الشاعر الهجَّاء "دعبل" في قولهِ:


خليفة مــات لــم يحزن له أحــد... وآخر قام لم يفرح به أحـــد

و هكذا نلاحظ أنَّ ارتقاء النزعات العقلية في الشعر العباسي، قد جعل شعراؤه أكثر انفتاحاً على أغراض الشعر،و أكثر إعمالاً لنزعات العقل و الفكر فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://newhope.talk4her.com
 

"الغنى الفكري و العقلي في شعر العصر العباسي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
New Hop ::  :: -